ضجة عقب رقص مختلط بحفل بجامعة في سلطنة عمان

 

مسقط – رويترد عربي| أشعل مقطع مصور يوثق حفلًا في كلية الشرق الأوسط في سلطنة عمان ويظهر فيه رقصًا مختلطًا بين شبان وفتيات ضجة واسعة في الشارع المحلي.

ويرصد المقطع رقص شبان وفتيات على أنغام صاخبة وبطريقة مثيرة للجدل.

ولوح الشباب بيدهم أثناء الرقص، فيما تمايلن الفتيات بأجسادهن بطريقة غير مسبوقة.

ورجحت سلطنة عمان بلوغ عجز موازنتها العامة بـ2021، نسبة 5 % من الناتج المحلي الإجمالي، ما يعني أنها داخل النطاق المقدر بخطتها متوسطة الأجل.

وتوقعت مسقط أن يساعد ارتفاع أسعار النفط والإصلاح المالي بتقليص العجز وإبطاء ارتفاع مستويات الدين بالسنوات القليلة المقبلة.

وذكرت وكالة الأنباء العمانية أن سلطنة عمان تنوي إنفاق 12.1 مليار ريال (31.43 مليار دولار) في العام المقبل.

Advertisement

وقال وزير المالية سلطان بن سالم الحبسي إن مسقط بنت موازنتها على أساس سعر 50 دولارا أمريكيا لبرميل النفط.

وعادت الوكالة للقول إنه يرجح أن يمثل النفط 68 %من إيرادات الدولة العام المقبل.

وتستهدف عمان بالخطة المالية متوسطة الأجل خفض عجز الموازنة بـ11.5% من الناتج المحلي الإجمالي إلى 8.8% العام المقبل.

وأعلنت وزارة المالية العمانية عن انخفاض جيد في عجز ميزانية سلطنة عمان على أساس سنوي.

وبينت أنه جاء بقيمة 1.2 مليار ريال (3.13 مليار دولار) بيوليو.

وذكرت الوزارة في بيان أن السلطنة بدأت تجني ثمار إصلاحات لضبط الأوضاع المالية.

وبين أن إيرادات سلطنة عمان ارتفعت قليلا بواقع 0.5% في 12 شهرا المنتهية بيوليو مقارنة مع ذات الفترة من 2020.

كما سجلت الإيرادات النفطية ارتفاعًا بقيمة 3.4% بظل انتعاش أسعار النفط بعد تراجع مدفوع بفيروس كورونا في 2020.

ويستمر الإنفاق العام في الانخفاض إذ نزل إجمالي الإنفاق 4.7 % في الـ12 شهرا المنتهية في يوليو مقارنة مع نفس الفترة قبل عام.

ونفذت سلطة عًمان سلسلة إجراءات لإصلاح ماليتها العامة المثقلة بالديون وطلبت من صندوق النقد الدولي تقديم مساعدة فنية بشأن استراتيجيتها للدين.

وتضمنت الإصلاحات تطبيق ضريبة القيمة المضافة، ما ساعدها بجمع مليارات الدولارات من السندات والقروض هذا العام.

وسجلت عجز كبير في 2020 قدره 19.3% من الناتج المحلي الإجمالي ناجم عن انخفاض أسعار النفط وأزمة فيروس كورونا.

وقررت اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا في سلطنة عمان منع القادمين من عشر دول لمدة 15 يوما.

وأكدت السلطات الطبية في السلطنة أن القرار يأتي رغبة منها في احتواء انتشار الفيروس، وبالأخص السلالات الجديدة المتحورة.

قائمة الدول الجديدة ضمت السودان ولبنان وجنوب إفريقيا والبرازيل ونيجيريا وتنزانيا وغانا وغينيا وسيراليون وإثيوبيا.

وأشارت إلى أن سيتم العمل به بداية من يوم الخميس المقبل.

وقالت وكالة الأنباء العمانية أن قرار المنع يشمل القادمين من أي دول أخرى، إذا كان الأشخاص قد مروا بأي دولة من الدول المذكورة.

وذلك خلال مدة الـ 14 يومًا التي تسبق طلب الدخول إلى سلطنة عُمان.

وفي نفس السياق أعلنت السلطات الطبية استثناء بعض الفئات من هذا القرار.

وتشمل قائمة المعفيين من هذا القرار كل من المواطنون العُمانيون والدبلوماسيون والأشخاص العاملون في مجال الصحة وعائلاتهم.

حيث أكدت السلطات الطبية أنهم سيخضعون للبروتوكول المعمول به في تطبيق الحجر الصحي لمن يدخل أراضي السلطنة.

كما دعت اللجنة العليا المواطنين والمقيمين، تجنّب السفر خلال الفترة المقبلة إلا في حالات الضرورة القصوى.

تجدر الإشارة إلى أن إجمالي عدد الحالات المصابة المسجلة بفيروس كورونا بالسلطنة وصل إلى 139.989 حالة إصابة.

ووصل عدد حالات الوفيات إلى 1557 حالة بنسبة 1.11% كما وصل عدد الحالات التي تعافت من المرض 131.143 حالة، بنسبة شفاء تصل إلى 94%.

وذلك بحسب بيانات أعلنتها وزارة الصحة العمانية اليوم، الثلاثاء.

وذهبت الوزارة إلى أن عدد المنومين وصل إلى 35 حالة، ليصل إجمالي عدد المنومين في المستشفيات إلى 182.

ووصلت عدد الحالات المصابة في العناية المركزة إلى 64 حالة مستقرة لكنها تتلقى العلاج الخاص بالاصابة بفيروس كورونا.

تجدر الإشارة إلى أن سلطنة عمان تتخذ كافة البروتوكولات الطبية والإجراءات الاحترازية في سبيل مواجهة فيروس كورونا.

 

قد يعجبك ايضا