مصرية ضحية لشاب سوري.. أوهمها بالزواج العرفي منه ثم كانت “الصدمة”

 

القاهرة – رويترد عربي| وجهت سيدة مصرية (30 عاما) اتهامات لشاب سوري تتمثل بخداعها بعدما تزوجها في شهر يوليو الماضي زواجًا عرفيًا.

وذكرت أن السوري منفصل عن زوجته السورية، وأن زواجها تواصل 3 شهور بعقد عرفي حتى يستقر وضعه المادي، لكنه رفض إثباته.

وأشارت إلى أنها مصرية وتعرفت على شاب من أصول سورية، واستمرت الاتصالات بينهما حتى أقنعها بزواجهما عرفيا بسبب ظروفه.

وقالت السيدة إنه غير قادر على تحمل البعد عنها، وبعد محاولات عديدة وافقت على الزواج منه بشكل عرفي.

وذكرت أنه أخبرها بانفصاله عن زوجته السابقة لأنه لا يشعر بالراحة معها، فشعرت هي بأن الحياة ستمنحها السعادة.

ونبهت إلى أن المفاجأة أنه سرق ورقة زواجهما، واعتدى عليها بالضرب.

Advertisement

وقالت السيدة إنها حاولت إنهاء الأزمة مع زوجها سلميًا دون اللجوء للمحكمة وطلبت منه الزواج رسميًا، لكنها تفاجأت بعودة زوجته الأولى إليه.

ونوهت إلى أنه رفض إثبات زواجهما، وكان يسبها ويقذفها ويُشهِّر بها فحررت المحضر رقم 6041 إداري لسنة 2021.

وفي حادثة غير مسبوقة، وضعت وافدة مصرية في الكويت جنينها بعلم زوجها في الثلاجة إثر وفاته، دون إبلاغ الجهات المختصة.

وقال مصدر أمني إن الواقعة كشفت عقب نقلها إلى المستشفى إثر شعورها بآلام الولادة.

وذكرت أن السيدة عقب وضع جنينها شعرت بتعب بشقتها الكائنة في الفنطاس في الكويت، فاستدعى زوجها الطوارئ الطبية ونقلت للمشفى.

وبين المصدر أنه وبإجراء الفحوصات لها تبين أنها خضعت لعملية ولادة متعسرة.

وأكد أنه وبمواجهتها وزوجها اعترفا بأن الولادة حدثت فعلا قبل يوم في شقتهما، وأن الجنين ولد ميتا، فوضعاه في الثلاجة.

وأشار المصدر إلى أنه تم إبلاغ جهات التحقيق بالواقعة.

وأوضح أنه بالانتقال إلى الشقة عثر على جثة الجنين، وتمت إحالته إلى الطب الشرعي.

وذكر أنه جار استكمال التحقيقات في الكويت، لمعرفة إن كان الجنين ولد ميتا أم حيا وتم التخلص منه.

وأشعل مقطع فيديو تداوله نشطاء على موقع “تويتر” في الكويت لأشخاص متنكرين على هيئة “شياطين”، ما أثار الجدل بمواقع التواصل الاجتماعي.

ويتضح من المقطع أن الشبان بمكياج تنكري شبيه بـ”الشيطان”، مع إشارة لأن مكان تواجدهم هو جمعية المحامين الكويتيين.

وقال أمين سر جمعية المحامين في الكويت خالد السويفان إنه “لا صلة للجمعية بالمقطع وأنه جرى تصويره بأحد المعارض الخارجية”.

وأكدت الجمعية “احتفاظها بحقها القانوني الكامل بالرجوع على كل من يسيء للجمعية أو لشعارها أو لأي من منتسبيها”.

في سياق آخر، شاركت الإعلامية الكويتية حليمة بولند مقطعا مصورًا على صفحتها بتطبيق “إنستغرام”، تشكو فيه من ضياع حقيبتها على متن طائرة تستقلها.

وظهرت حليمة تقول: أنا في مطار مسقط ، لا أجد حقيبتي حتى الآن، ذهبت إلى قسم المفقودات بالمطار ولم أعثر عليها”.

وأضافت بولند: “يبدو إن شخص ما عثر عليها، أرجوكم أعيدوها إلي إذا ما عثر أحدكم عليها”.

وأشارت إلى أنها بضيق كبير من فقدان الحقيبة لأن اليوم هناك تكريم كبير لها، واستقبال حافل خارج المطار.

وذكرت بولند أنه التمست الرجاء ممن وجد الحقيبة بأن يعيدها إليها سريعًا.

وأثار شكل الإعلامية الكويتية حليمة بولند الذي أحدث تغيرات عليه ظهرت بصور وفيديوهات نشرها عبر حساباتها في مواقع التواصل، ضجة واسعة.

ويتضح بمقطع فيديو حليمة وقد تغيرت كثيرًا في ملامحها وشكلها بشكل كبير.

وبدت خدود حليمة بولند وشفتيها منفوخين وبمكياج صاخب.

وقوبلت صور وفيديوهات الفنانة الكويتية بضجة واسعة على مواقع التواصل.

وانهالت تعليقات كثيفة من المتابعين، واصفينها بأنها تشبه الفنانة لمغربية ​دنيا بطمة.

وشاركت الإعلامية الكويتية حليمة بولند صورة إطلالة جديدة صادمة لها عبر خاصية الستوري في مواقع التواصل “إنستغرام”.

وارتدت حليمة الزي الهندي التقليدي، وهو لون بشرة أسمر الداكن، أثناء حضورها حفلة تنكرية هندية .

وقالت حليمة بولند: (كله شغل إيد، يهبل شوفوا التفاصيل، وكرني بأيام الهند، وسفرتي الجميلة مع أهلي، كانت أيام تجنن”.

وأضافت: “راح أوريكم التفاصيل بس خليني أكل ميتة جوع، بروح آكل أكل ياباني، يعني اللبس هندي والأكل ياباني”.

وركزت حليمة بولند في الإطلالة ملابس ومكياج هندي ووضعت نقطة حمراء على جبينها، وقرط كبير في أنفها نقش الحناء.

ويوثق المقطع فقرات الحفل التنكري، ووصلة الرقص الهندية، والطعام الهندي.

وحليمة بولند إعلامية كويتية ولدت في 10 ديسمبر 1980م. وبدأت مشوارها الإعلامي بعام 2001.

درست بكلية الآداب في جامعة الكويت واختارها رئيس قسم الإعلام للعمل في تلفزيون الكويت خلال برنامج «ذبست».

ساندها المخرج خالد البطي وبدايتها ورشحها للتقديم برامج أخرى على تلفزيون الكويت.

ظهرت كممثلة عام 1995 خلال برنامج الأطفال “افتح يا وطني أبوابك» مع الفنان طارق العلي والفنانة أنوار أحمد على تلفزيون الكويت.

قدمت عديد البرامج على مختلف القنوات الخليجية والعربية والمهرجانات كصلالة وليالي دبي وهلا فبراير ونالت لقب “ملكة جمال الإعلاميات العرب”.

وأثارت الإعلامية الكويتية حليمة بولند، حالة من الجدل بعد ظهورها بشكل مختلف تماما بعد خضوعها لعمليات تجميل مؤخرا وغيرت شكلها بشكل كامل.

أظهرت الصور التي نشرتها حليمة بولند عبر حسابها على “انستغرام”، وهي بوجه نحيف ومنحوت بإبر “تكساس” التجميلية

لكن بدت بشفاه منتفخة جدا وبشكل بطة مع أنف صغير.

بالإضافة إلى ذلك جاء شكل عينيها بشكل مختلف تماما وذلك بسبب انتفاخ وجنتيها بشكل مبالغ فيه.

مما تسبب في ظهور الإعلامية الكويتية وكأنها امرأة أخرى؛ لتثير الجدل بين المتابعين.

واعتبروا أنها اعتادت على إثارة الجدل بعمليات التجميل التي تخضع لها لتغيير ملامح وجهها.

الجدير بالذكر أن حليمة بولند تتعمد بشكل كبير على إثارة الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي

قد يعجبك ايضا