الممثلة اللبنانية نادين الراسي تطل بدون بنطلون وتثير ضجة  

 

نشرت الممثلة اللبنانية نادين الراسي صورة إطلالة جديدة لها مع جمهورها من خلال حسابها الرسمي في تطبيق الصور الشهير “إنستغرام”.

وتظهر نادين برفقة خطيبها مجد دعبول وهي ترتدي “جمسوت شورت”.

وأرفقت الراسي الصورة بتعليق جاء فيه: “أنا إمرأة سعيدة عندما اتواجد معك”.

وضج متابعو نادين جدلًا بعدما ظهرت بـ “جمسوت شورت”، ووصفوا إطلالتها بأنها “فاضحة جدًا”.

وأثارت الفنانة نادين الراسي جدلًا واسعًا في لبنان عقب نشرها لمقطع فيديو وهي بأجواء حميمية مع خطيبها الذي يبدو بعُمر ابنها.

وظهرت الراسي وهي تجلس بأحضان خطيبها مجد عبدول، ويعتقد أنها تلتقط صورة لهما، قبل الكشف عن أنها تٌصوره مقطع فيديو وهي تقبله.

Advertisement

واستهجن الجمهور فعلة نادين خاصة أنه بعمر ابنها، مُعبرين عن غضبهم من ما وصفوها مراهقتها المتأخرة.

وعلق أحدهم: “مين هادا ابنك؟”، وكتب آخر: “فكرتوا ابنها”، وسخر ثالث: “شو قصتا كل يوم مع واحد شكل؟”.

ووافقهم الرأي آخرين: “روحي نضبي يا الراسي طلعت ريحتك”.

وكانت الراسي كشفت عن أنها “تعيش مرحلة جديدة من حياتها”، معلنة أن زواجها وخطيبها سيتم في شهر آب.

وأشارت إلى أنه يصغرها بعدة سنوات، مضيفة: “الحب الحقيقي يتحدى فوارق العمر”.

والراسي تزوّجت للمرّة الأولى من حاتم حدشيتي عام 1996 وأنجبت ابنها البكر مارك، ثم انفصلا.

وارتبطت برجل الأعمال الممثل اللبناني جيسكار أبي نادر عام 2001 وأنجبت ولدين هما مارسيل وكارل، وانفصلت نادين عنه عام 2016.

وكانت صور شخصية نشرتها الكاتبة نادين عجرم شقيقة النجمة اللبنانية الشهيرة نانسي عجرم ألهبت جمهورها على مواقع التواصل.

وساهمت إطلالة نادين الجريئة بانتشار هذه اللقطات بشكلٍ واسع عبر منصات التواصل.

وبتصفح حساب نادين عجرم على موقع إنستغرام وجد أنه يتابعها قرابة 20 ألف متابع.

كما جرى التأكد أن الصور المُنتشرة ليست بجديدة بل تعود إلى شهر شباط المنصرم لكنها أعادت نشرها.

واختارت عجرم فستانَا أخضر اللون وبرّاقَا أثناء التقاط هذه الصور.

وركز البعض مع انتقاد فستان نادين القصير، بينما انشغل آخرون بشبه نادين مع شقيقتها نانسي عجرم.

وكانت نانسي تربعت على عرش المرتبة الأولى بقائمة أكثر الفنانات تأثيرًا ونجاحًا بالشرق الأوسط وفق مجلة “فوربس” العالمية.

وتصدرت عجرم المرتبة الأولى بين فنانات الوطن العربي.

واختارت “فوربس” نانسي ضمن القائمة نظرا لنجاحها الكبير بمسيرتها الفنية، وشعبيتها الواسعة في الوطن العربي والعالم بشكل عام.

واعتمدت المجلة معايير منها عدد سنوات العمل، وعدد متابعيها بمواقع التواصل، ونشاطاتها المؤثرة وموقع تمثله بمكانتها بالساحة الفنية.

قد يعجبك ايضا