هل يضيف إيلون ماسك رسومًا على مستخدمي “تويتر”؟

نيويورك–رويترد عربي| أعلن رجل الأعمال الأميركي الملياردير إيلون ماسك أن موقع تويتر للتواصل الاجتماعي سيظل مجانيًا للمستخدمين العاديين حول العالم.

وقال ماسك في تغريدة له عبر “تويتر” الذي استحوذ عليه مؤخرا، أنه قد يطلب رسومًا بسيطة من مؤسسات تجارية وحكومية لقاء استخدامه.

ويشوق إيلون ماسك متابعيه بين الفينة والأخرى ويقدم مفاجآت بتغريداته، التي يتردد صداها لأيام فتثير موجات جدل لأيام.

ويعد ماسك الأكثر ثراءً في العالم، بصافي ثروته 245 مليار دولار.

وكشفت شركة “تويتر” للتواصل الاجتماعي عن استحواذ مؤسس شركة “تسلا” الملياردير إيلون ماسك عليها بمقابل 44 مليار دولار.

وكتبت “تويتر” تغريدة أن مؤسس شركة “تسلا” اشترى منصة التواصل الاجتماعي بصفقة تبلغ قيمتها 44 مليار دولار.

Advertisement

بينما كتب ماسك: “حرية التعبير حجر الأساس لديمقراطية فاعلة، وتويتر ساحة مدينة رقمية تناقش الأمور الحيوية لمستقبل البشرية”.

وكان ماسك ألمحه لإبرامه اتفاق مع الشركة قبل وقت من إعلانه.

وكتب في تغريدة: “آمل أن يظل حتى أسوأ منتقدي على تويتر، لأن هذا هو ما تعنيه حرية التعبير”.

وأكدت وكالة “بلومبيرغ” موافقة شركة “تويتر” على شروط وأحكام ماسك، مبينة أن الاتفاق سيحد من “ملحمة دامت شهورا”.

وأشارت إلى استحواذ ماسك على حصة 9.2% من “تويتر” وتوجيه موجة انتقادات لمجلس إدارة الشركة، ورفض فرصة للانضمام إلى مجلس الإدارة.

وذكرت الوكالة أنه تلاها إعلان عرض بقيمة 54.20 دولارًا للسهم.

وخير الملياردير الأميركي إيلون ماسك متابعيه بشأن إضافة زر حديد بموقع التواصل “تويتر” بعد ساعات قليلة من إعلان استحواذ على حصة تبلغ 9.2% منه.

واستطلع إيلون الذي بات صاحب أكبر حصة فيها، رأي متابعيه البالغين 80 مليون شخص، إن يرغبون بإضافة زر جديد بالتغريدات.

وسأل مالك شركتي تسلا للسيارات الكهربائية وسبيس أكس الفضائية ماسك رواد “تويتر” إن كانوا يريدون إضافة زر “التحرير”.

ويتيح الزر المستخدم حرية تعديل محتوى تغريدته أو إعادة تحريرها.

ويبدو أن ماسك، قصد أن يخطأ بتهجئة كلمة نعم، حين كتبها بالإنكليزية “yse” بدلا من yes، ولا “on” كبديل “no”، لتوضيح وجهة نظره.

وتلقى استطلاع ماسك على تويتر 3 ملايين تصويت، منهم 73 في المئة صوتوا بنعم.

وأضاف القائمون على تطبيق  “تويتر” ميزات جديدة مفيدة للكثير من مستخدميه، الذين ينتظرونها بفارغ الصبر منذ زمن طويل.

وقال القائمون على التطبيق إن “تويتر” سيضيف ميزة جديدة تسهل لمستخدميه تحقيق الأرباح عبر الترويج لمنتجاتهم.

وأوضحوا أنه بات بإمكان صاحب الحساب على “تويتر” عرض 50 منتجا على صفحته الشخصية.

وأتيح للمستخدمين الآخرون رؤية المنتجات بالضغط على زر View Shop الذي سيظهر على الصفحة.

وذكرت “تويتر” أن الميزة تختبر تجريبيًا عند المستخدمين بأمريكا ممن يستعملون التطبيق عبر هواتف آيفون، وستتاح بشكل أوسع مستقبلا.

كما ستطلق نسخة خاصة من موقعها لتعمل كخدمة “Tor onion” لتوفير حماية لخصوصية بيانات المستخدمين عند رغبتهم بتصفح مواقع الشبكة العنكبوتية.

وتشفر خدمات Tor من “تويتر” حركة البيانات وتوجيهها عبر خوادم خاصة ما يسهل الوصول لعديد المواقع ومعرفة محتوياتها دون ظهور ملفات تعريفهم لمشغلي المواقع.

كما يختبر القائمون على تطبيق “تيك توك” ميزة جديدة ستحظى بإعجاب الكثيرين من مستخدميه حول العالم.

وستتيح ميزة Repost لمستخدميها إعادة نشر مقاطع منشورة على المنصة، ودون الحاجة لتحميل المقطع ثم نشره مجددا.

وقال القائمون على “تيك توك” إن الميزة تختبر عند أشخاص حاليا، ستزيد من تفاعل المستخدمين مع المحتوى الموجود في المنصة.

وذكرت أنها ستحفظ حقوق ملكية الفيديوهات، وستظهر أيقونتها على شكل دائرة صفراء مع الأيقونات بخيارات إرسال الرسائل أو الفيديوهات.

وتحاول إدارة “تيك توك” إضافة ميزات جديدة لاجتذاب أكبر عدد من المستخدمين.

وسبق وأن أضاف القائمون على تطبيق “تيك توك” خدمة مهمة تتيح اجتذاب عدد أكبر من المستخدمين لمنصاتهم الإلكترونية.

وقالت مواقع تقنية إن منصات التطبيق تختبر خدمة جديدة تدعى TikTok Live Studio، مخصصة لعشاق البث المباشر وألعاب الفيديو عبر الإنترنت.

وستتيح “تيك توك” لصناع المحتوى الاستمتاع بخدمات البث المباشر وبث الألعاب الإلكترونية التي يشاركون فيها عبر الإنترنت بنفس الوقت.

وبات بإمكانهم عبرها الاستفادة من خدمات الدردشة الكتابية أو إرسال لقطات الشاشة لمتابعيهم.

وستكون متوفرة لمستخدمي حواسب ويندوز وبعدها لباقي الأجهزة، وثم ميزة البث المباشر بوضعية الشاشة الأفقي والعمودي.

وأشار إلى أن ذلك ما يجعلها منافسا رئيسيا لخدمات YouTube Gaming و Facebook Gamingالمتوفرة حاليا.

ويعمل القائمون على التطبيق بتنفيذ عديد الميزات الجدية لاجتذاب المستخدمين إذ زودوه بميزة فريدة تسمح بربط تطبيقات صغيرة مع مقاطع الفيديو.

وبينت أنه تعززت في التطبيق ميزات الأمان لحماية خصوصية حسابات المراهقين.

وأعلنت خدمة البث الأمريكية “نتفليكس” عن إطلاق خدمة مشابهة لتطبيق “تيك توك” الشهيرة وهي عبارة عن مقاطع فيديو قصيرة تستهدف الأطفال.

وقالت الشركة إنها طرحت ميزة تشبه “تيك توك” تستهدف الأطفال لجذب المشاهدين الصغار إلى منصتها.

وستضم ميزة “Kids Clips” من “نتفليكس” مقاطع فيديو قصيرة، وستتيح للأطفال مشاهدة 10-20 مقطعًا فقط بالمرة الواحدة.

و”نتفليكس” تأسست عام 1997 ويقع مقرها الرئيسي بلوس غاتوس، كاليفورنيا.

بدأت منذ عام 2013 بإنتاج أفلامها الخاصة، والمسلسلات والبرامج التلفزيونية.

ويواجه تطبيق تيك توك العالمي دعوات بالحظر والحجب داخل أمريكا وهو ما دعا إليه السيناتور الجمهوري ماركو روبيو.

وناشد الرئيس الأمريكي جو بايدن بضرورة حجب تطبيق “تيك توك” للفيديوهات القصيرة، خاصة بعد أن أصبحت الحكومة الصينية.

تمتلك حصة كبيرة في الشركة التكنولوجية التي طورت التطبيق.

وقال ماركو روبيو: عدوانية بكين توضح أن النظام يرى في التطبيق امتدادا للدولة الحزبية، وعلى الولايات المتحدة أن تتعامل معه بالطريقة المناسبة.

تجدر الإشارة إلى أن إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب حاولت حجب التطبيق “تيك توك” إلى جانب تطبيق “وي تشات”.

حيث اعتبرت الإدارة الأمريكية وقتها أن تلك التطبيقات تمثل تهديدا على الأمن القومي الأمريكي.

إلا أن محكمة أمريكية أوقفت تنفيذ مرسوم ترامب حتى قامت إدارة جو بادين في يوليو الماضي بإلغاء القرار بشكل نهائي.

يذكر أن الحكومة الصينية أشترت حصة في شركة ByteDance Technology كما حصلت على مقعد في مجلس إدارتها.

وتعد تلك الشركة هي أحد المكونات الرئيسية لمجموعة ByteDance الشركة الأم لتطبيق “تيك توك”.

كما فرضت السلطات الهولندية غرامة قدرها 750 ألف يورو، على تطبيق “تيك توك” على أنه التطبيق يقوم بانتهاك خصوصية الأطفال الصغار في هولندا.

علاوة على ذلك قالت هيئة حماية البيانات الهولندية أن معلومات تحميل التطبيق تكون مكتوبة باللغة الإنجليزية.

وبالتالي لا يستطيع الأطفال الهولنديين الصغار فهمها بسهولة.

كما أشارت الهيئة في بيان أن تيك توك لم يوفر تفسيراً ملائماً لكيفية جمع التطبيق البيانات الشخصية ومعالجته واستخدامه إياها.

كما ترى الهيئة الهولندية أن ذلك يعد انتهاكاً لقانون الخصوصية الذي يقوم على مبدأ توفير فكرة واضحة للمستخدمين.

إلى جانب أن الهيئة بدأت تحقيقها العام الماضي بشأن الشبكة الاجتماعية الشهيرة التي يبلغ عدد مستخدميها في هولندا ثلاثة ملايين ونصف مليون.

وقدمت الشركة المالكة للتطبيق اعتراضاً على قيمة الغرامة، وأعتبرت أن سياسة الخصوصية الخاصة بها.

بها ملخص قصير وسهل يمكن للمستخدمين الأصغر سناً التعرف عليه علاوة على أنه أصبح متاحا باللغة الهولندية منذ يوليو (تموز) 2020.

 

قد يعجبك ايضا