أزمة سد النهضة الإثيوبي تدخل منحنى جديد.. هذه التفاصيل؟

القاهرة – رويترد عربي| دخلت قضية سد النهضة الإثيوبي يوم الأحد، منحنى جديد يغلبه مفاوضات بين الدول الثلاثة برعاية الاتحاد الأفريقي.

وأفادت وسائل إعلام عالمية بأن جولة مفاوضات جديدة بشأن سد النهضة بين ممثلين عن مصر وإثيوبيا والسودان بدأت اليوم.

وقالت إن مفاوضات سد النهضة الإثيوبي ستتم من خلال تقنية “فيديو كونفرانس”.

وبينت أن اللقاء سينعقد بحضور مراقبين عن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، ومكتب الاتحاد الإفريقي. وفق روسيا اليوم.

وكانت مصر كشفت قبل أيام عن خطوة جديدة بشأن “سد النهضة” الإثيوبي ، والتي شهدت توترا مؤخرًا.

وقال مجلس الوزراء المصري إن عودة جديدة لمباحثات سد النهضة بغية التوصل إلى اتفاق ملزم خاص بملئه وتشغيله لاحقًا.

وأوضح أن أولى اجتماعات الجولة الثانية بشأن “سد النهضة” انعقدت اليوم برعاية الاتحاد الإفريقي.

Advertisement

وذكر البيان أن مراقبين من والاتحاد الأوروبي وأمريكا كانوا حضور في الاجتماع.

وذكر مجلس الوزراء أن المباحثات مع السودان وإثيوبيا بغية الوصول إلى اتفاق ملزم بشأن ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي.

وقال إن مصر والسودان اعترضتا على الملء الأحادي سد النهضة الإثيوبي من قبل إثيوبيا ما ألقى بظلاله على الاجتماع.

وأثار ذلك تساؤلات عدة بشأن جدوى المسار الحالي للمفاوضات.

وخلص الاجتماع –بحسب البيان- إلى منح الفرصة للدول الثلاث للتشاور داخليًا بظل المستجدات الأخيرة.

وقال إن الوزراء اتفقوا على الاجتماع ثانية يوم الإثنين المقبل 3 أغسطس/ آب”.

وكانت لقطات أظهرت الأربعاء الماضي انتهاء المرحلة الأولى من ملء خزانه، الذي تبنيه أديس أبابا فوق نهر النيل.

وتبين اللقطات تجمع كميات ضخمة من المياه وراء السد، الذي لا يزال قيد الإنشاء، لكن المياه تدفقت بغزارة عبر قنوات السد.

وقدر مسؤول سوداني بأن المرحلة الأولى تضمنت تجميع 4.9 مليار متر مكعب من المياه.

وتسعى أديس أبابا إلى ملء “سد النهضة” الإثيوبي على ثلاث مراحل.

ويتوقع أن تنتهي إثيوبيا من تشييد السد عام 2022.

يشار إلى أن مصر وجهت قبل أيام تحذيرًا شديد اللهجة بشأن قضية سد النهضة الإثيوبي ، في أعقاب التطورات المتلاحقة بشأنه.

 

 

قد يعجبك ايضا