“غوغل” ستتحكم في هاتفك كليًا بهذا الحال؟

 

نيويورك – رويترد عربي| أعلنت شركة “غوغل” الأمريكية النقاب عن تطبيق مثير للجدل يمنح أصحاب الشركات ومقدمي الخدمات خاصية التحكم في هاتفك الشخصي.

وكشف تقرير لموقع “جي إس إم آرينا” التقني بأن التطبيق سيمكن أصحاب الشركات ومقدمي الخدمات من التحكم في هواتف مستخدميهم.

ويمنح التطبيق الجديد من “غوغل” حظر خدمات بعينها حالة تخلفهم عن سداد مدفوعاتهم او أقساطهم.

وأطلقت الشركة الشهيرة على تطبيقها الجديد اسم “ديفيس لوك كونترولر”.

جرى تصميم التطبيق ليسمح للدائنين والبنوك وشركات النقل أيًا كان من تدين له بالمال.

وتحدد “غوغل” الوظائف على الجهاز إذا تخلفت عن السداد.

Advertisement

وجرى وصف وظيفة التطبيق بمتجر “غوغل بلاي” على النحو التالي: “يتيح ديفيس لوك كونترولر، إدارة الجهاز لموفري الائتمان”.

وقال: “يمكن لمزودك تقييد الوصول إلى جهازك عن بُعد إذا لم تجري كثيرًا من المدفوعات”.

وتابعت “غوغل”: “إذا كان جهازك مقيدًا، فستظل الوظائف الأساسية، مثل مكالمات الطوارئ والوصول إلى الإعدادات، متاحة”.

لكن التقرير حذر من أن هناك معضلة أخلاقية مع تطبيقات مثل هذه، التي تسمح لجهات خارجية التحكم بهواتف أشخاص آخرين.

وكان قد اختير قاضي المحكمة الجزئية الأمريكية أميت ميهتا الذي رشحه الرئيس السابق باراك أوباما للمحكمة، عشوائيًا للنظر بقضية وزارة العدل الأمريكية ضد شركة “غوغل”.

وناقش ميهتا مع لجنة التجارة الفيدرالية التي منعت اندماج شركتي “سايسكو” و”يو إس فودز” عام 2015، وحكم للحكومة وتراجع عن الصفقة.

وتتهم وزارة العدل الأمريكية شركة “غوغل” باستخدام قوتها السوقية بشكل غير قانوني لعرقلة المنافسين.

ومن شأن دعوى وزارة العدل القضائية تفكيك الشركة العملاقة التي باتت مرادفة للإنترنت.

ويرجح أن يستغرق حل القضية سنوات.

وكانت شركة الأمريكية أعلنت عن أدوات وطرق مبتكرة لحل مشكلة استنفاد عمر بطارية الحاسوب.

واختبرت الشركة علامة وصفية “تاغ” تسمح للمواقع الإلكترونية بتشغيل ميزات توفير طاقة الأجهزة، مثل تقليل معدل الإطار.

كما منها إبطاء تنفيذ البرنامج النصي أو ضبط الأمور لحل حاسوبك للعمل لفترة أطول قليلًا من شركة “غوغل” .

وأفاد موقع “إندغاجيت” بأن أدواتها تُطيل عمر البطارية إذا كنت تريد إبقاء جهازك وقت مكالمة فيديو طويلة.

وأشار إلى أنه يجري حينها منع تطبيقات الويب من استهلاك طاقة بشكل كبير.

و “غوغل” كروم يعتبر المتصفح الأكثر شعبية عالميًا لسهولة استخدامه، لكن يظل عيبه استنفاده الشره للذاكرة العشوائية.

قد يعجبك ايضا