كم بلغت إيرادات العراق النفطية بفبراير الماضي؟

بغداد – رويترد عربي| كشفت شركة تسويق النفط العراقية (سومو) عن حجم الإيرادات النفطية في العراق خلال شهر فبراير الماضي، مشيرة إلى أنها بلغت 9 مليارات دولار.

وقالت الشركة في بيان إن “كمية صادرات النفط الخام 92 مليونا و790 ألفا و173 برميلا، بإيرادات 8 مليارات و809 ملايين  و162 ألف  دولار”.

وذكرت أن “مجموع الكميات المصدرة من النفط الخام بفبراير من حقول النفط وسط وجنوب العراق بلغت 91 مليونا و314 ألفا و828 برميلا”.

وأشارت الشركة إلى أن الكميات المصدرة من نفط كركوك عبر ميناء جيهان 1 مليون و475 ألفا و345 برميلا”.

وبينت أن “معدل سعر البرميل الواحد بلغ 94.936 دولارا”.

وأوضحت الشركة أن “الكميات المصدرة لـ 34 شركة مختلفة الجنسيات من موانئ البصرة وخور العمية والعوامات الأحادية وميناء جيهان التركي”.

فيما توقع مسؤول كبير في قطاع النفط العراقي صعود معدلات إنتاج الغاز في العراق.

Advertisement

ورجح أن يبلغ 2700 مليون قدم مكعب بحلول عام 2024.

وذكر وكيل وزارة النفط العراقية حامد الزوبعي أن ذلك عقب تنفيذ مشاريع كبيرة لاستثمار الغاز المصاحب بحقول نفطية  بمناطق متفرقة بالبلاد.

وبين أن عام 2024 سيكون عاما لاستثمار جميع كميات الغاز المصاحبة لعمليات إنتاج النفط الخام في العراق والبالغة 2700 مليون قدم مكعب.

وأوضح الزوبعي أن العراق شرع منذ عام 2015 بتنفيذ خطة طموحة لاستثمار الغاز المصاحب لتلبية الاستهلاك الداخلي.

وأشار إلى أنها بدأت بالنمو من 700 مليون قدم مكعب إلى 1500 قدم مكعب حاليا وهي طفرة كبيرة.

ونبه الزوبعي إلى تحديد برامج زمنية لتنفيذ مشاريع أخرى للصعود بالطاقات الإنتاجية إلى مستويات قياسية.

وكشف وزير النفط في العراق إحسان عبد الجبار عن أن بغداد تسعى لزيادة صادرات الخام.

وأوضح أن الزيادة إلى 3.4 مليون برميل يوميًا في الربع الأول من عام 2022.

وقال عبد الجبار في مؤتمر صحفي إن “الرقم المذكور لا يشمل مبيعات الخام من إقليم كردستان”.

وتوقع بلوغ صادرات العراق باستثناء صادرات كردستان، قرابة 3.2 مليون برميل يوميًا في ديسمبر القادم.

وكشفت وزارة النفط في العراق أنها تدرس خطة العام المقبل.

وذلك بما يتضمن إيقاف استيراد المشتقات النفطية والاعتماد على الإنتاج المحلي.

وأفاد مدير عام المشاريع النفطية في الوزارة محمود عباس بأن خطة عام 2021 تتضمن إيقاف استيراد المشتقات النفطية”.

وذكر أن الوزارة “تنوي وقف استيراد المشتقات والتركيز على إنتاج المصافي النفطية في العراق”.

وبين عباس أن “وزير النفط إحسان عبد الجبار تعهد بأن تشهد الفترة الأولى وخلال 6 أشهر إيقاف نصف كميات الاستيراد”.

لكن نوه إلى أن عبد الجبار أكد أنه و”بمجرد إكمال المشاريع في المصافي ستكون هناك نتائج جيدة”.

 

 

قد يعجبك ايضا