مصر تزف نبأ سارًا حول مياه النيل

القاهرة – رويترد عربي| كشف وزارة الري المصرية عن نبأ سار بشأن مياه النيل في وقت تتزايد فيه مخاوفها من تأثير سد النهضة الذي تبنيه إثيوبيا.

وأعلنت الري المصرية عن أن المؤشرات الأولية تدلل على أن فيضان مياه النيل ستكون أعلى من المتوسط.

وبينت أن اللجنة الدائمة لتنظيم إيراد مياه النهر واصلت لقاءاتها بحضور قيادات تنفيذية لمتابعة موقف الفيضان حالة أمطار بالنيل الأزرق.

وكان منسوب النيل الأزرق في الخرطوم حقق قبل أيام أعلى مستوى له منذ أكثر من قرن بوصوله إلى  17.32 متر.

ويعتبر الرقم مستوى تفوق يصله النهر حتى مع الفيضانات التاريخية المدمرة. وفق موقع المصريون.

وسجلت الخرطوم أعلى ارتفاع منذ بدء تسجيل مناسيب النيل قبل أكثر من مائة عام، عام 2019، باليوم الأول من سبتمبر وبلغ 17.26 متر.

وأرجع مصدر سوداني الارتفاع لازدياد معدل الأمطار في الهضبة الإثيوبية مؤخرًا، وضيق مجرى النهر في المناطق الحضرية بسبب التوسع.

Advertisement

ودعا المواطنين على ضفتي النيلين والنيل الرئيسي لاتخاذ أقصى درجات الحذر لحفظ أرواحهم وممتلكاتهم.

وكشفت هيئة مياه ولاية الخرطوم في السودان عن ارتفاع مفاجئ في منسوب نهر النيل، الأمر الذي قد يؤدي لكارثة.

ونقلت صحيفة “التيار” السودانية عن الهيئة قولها إن الارتفاع في منسوب النيل قد يسهم بتدني انتاجية المياه النقية بمحطات سودانية.

وأفاد مدير عام الهيئة أنور السادات الحاج محمد بأن ارتفاع منسوب النهر زاد مستوى عكارة المياه من 3000 وحدة لـ14 ألف وحدة بصورة مفاجئة.

وذكر أن أنه تسبب بخفض إنتاجية المياه النقية بمحطات الولاية كافة.

ونبه إلى أن أكثر المناطق تأثرا من ارتفاع منسوب النيل هي أحياء الخرطوم بحري وشرق الخرطوم.

وكان ناشطون على وسائل التواصل تداولوا صورًا تكشف عن انحسار المياه وجفاف مناطق بمجرى نهر النيل بمواقع سودانية مختلفة.

ويرجع مراقبون إلى جفاف كبير بأفرع نهر النيل ما يؤخر الأمطار الخريفية الموسمية، والتي أحدثت المشكلة وأدت انحسار مياه السد.

ويرى هؤلاء أن ذلك يأتي بالتزامن مع شروع إثيوبيا في ملء بحيرة سد النهضة.

قد يعجبك ايضا